برتقال كارا كارا

203.00 ر.س

من أنواع البرتقال التي تشتهر بثمار خالية من البذور و الغنية بالعصير

الطول: 0.60 متر

    الخدمة تشمل  : الحفر - التسميد - الزراعة - نظافة الموقع

Qty:
قارن

الوصف

 البرتقال كارا كارا له لب خالي من البذور ، رائع ، أحمر وردي وبرتقالي يشبه لون الجريب فروت الأحمر الياقوتي ، كل ذلك بفضل الوجود الطبيعي للليكوبين، علاوة على ذلك ، يمتلك البرتقال كارا كارا لب طري ، عصاري ، غني بالعصير.

هل ترغب في المساعدة المتخصصة المجانية ؟

هل تواجه مشكلة مع نباتاتك؟
الان احصل على دعم مباشر مجاني من خبرائنا مع تلقى الاستشارات والتوجيهات المجانية على هاتفك.
مشتلي يرغب في تمتعك بنباتات صحية ونامية، وأن تتوفق لأفضل المنتجات المناسبة لك ,لذلك وفرنا خبراء متخصصين بالهندسة الزراعية لتقديم الدعم والتوجيه، ولنساعدك في اختيار النباتات

وتوفير الرعاية اللازمة لها لتنمو وتبقى في وضع صحي.

 

شجرة البرتقال من النباتات دائمة الخضرة وتستطيع بلوغ ارتفاع عشر أمتار. أما أغصانها فتحمل أوراقا يتراوح طولها بين 4 و 10سم. أصل النبات من جنوب شرق آسيا (الهند أو الفيتنام أو الصين). وإضافة لفاكهة البرتقال التي تطرحها الشجرة في فترة الشتاء، يستغل الإنسان أوراقها في إنتاج ماء الزهر.

 خصائص برتقال كارا كارا:

 مميزات برتقال كارا كارا:

الاسم العلمي : Citrus × sinensis

الموطن الأصلي : دول حوض البحر الأبيض المتوسط، الصين.

اسم الشهرة: برتقال كارا كار

الفصيلة: السذابية

النوع: برتقال

الارتفاع: 10 متر

الثمار: تكون الثمرة ملساء وخضراء وتنضج إلى اللون الأصفر، وتتميز بالتصميم الخارجي الدائري الجميل و حجمها الذي يكون باتساع حوالي 8 سنتيمتر، وهي تأكل لفوائدها الكثيرة.

الاستخدام المقترح: تزرع لأكل ثمارها الطيبة، ويتم استخدام  قشورها في الطب التقليدي في بعض البلدان الآسيوية.

الأوراق: دائمة الخضرة.

 

 

إرشادات زراعة شجرة برتقال كارا كارا :

 

التربة : تنمو في الترب الطمية، الترب الخصبة جيدة الصرف و التهوية، الترب الرملية.

السقي : تسقى بانتظام خاصة في فصل الصيف.

مكان الزراعة : في الحدائق العامة والخاصة، الطرقات، و في المساحات الصغيرة في المنازل، المزرعة.

الظروف المناخية :

الجفاف : تتحمل بنسبة قليلة.

درجة الحرارة : تتحمل   -7 درجة مئوية.

الصقيع : تتحمل

التعرض : محبة لأشعة الشمس المباشرة لمدة 6 ساعات على الأقل في اليوم.

 

 

 رعاية النبات :

يحتاج إلى التقليم الدوري و إلى إزالة الأعشاب من حوله .

تسقى بانتظام طوال فترة النمو، وذلك للمحافظة على حيوية الشجرة وزيادة القدرة الإنتاجية لها، كذلك يجب المحافظة على رطوبة الأشجار المزروعة حديثًا، مع مراعاة عدم زيادة نسبة الرطوبة، إذ يُفضل الإبقاء على جفاف سطح التربة من حين إلى آخر مع رطوبة عمقها، أما في فصل الشتاء فمن الأفضل تخفيف السقاية، فمرةً كلّ أسبوع.

تسميد أشجار البرتقال بالأسمدة الصناعية المناسبة، مع مراعاة نسبة السماد التي تحتاجه الشجرة، كما يفضل تقسيم حصص السماد السنوية على ثلاث مراحل، تكون المرحلة الأولى في شهر مارس بعد زوال أخطار الصقيع وقبل إنتاج الزهر، والثانية في شهر مايو، والثالثة في شهر يونيو وحزيران، كما لا يُنصح بتسميد أشجار البرتقال في فترات حدوث الصقيع.

 

 

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.